دولـــــــة عيـــــال مجنونـــــــة

دولــــــة عيـــال مجنونـــــــة
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 حسنـــاء القطار .. حلقات رومانسية متجددة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3
كاتب الموضوعرسالة
حلوه اوي
محـافظ مجنون
محـافظ مجنون
avatar

عدد الرسائل : 5198
العمر : 32
تاريخ التسجيل : 04/04/2007

مُساهمةموضوع: رد: حسنـــاء القطار .. حلقات رومانسية متجددة   الأحد يونيو 01, 2008 7:43 pm

وبعدين معاكي يا نور



ياتري الدنيا مودياكي علي فين؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Banbino
محـافظ مجنون
محـافظ مجنون
avatar

عدد الرسائل : 6055
العمر : 29
Localisation : الاسكندرية
تاريخ التسجيل : 11/02/2008

مُساهمةموضوع: رد: حسنـــاء القطار .. حلقات رومانسية متجددة   الأحد يونيو 01, 2008 8:02 pm

وطبعا حازم وريم هايروحو يتعشو فى المطعم الى بتشتغل فية نور

كمل يا BOSS
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ahmedfawzy202.piczo.com/Pics?cr=3&linkvar=000044
ar2mlaak
محـافظ مجنون
محـافظ مجنون
avatar

عدد الرسائل : 2515
تاريخ التسجيل : 09/04/2007

مُساهمةموضوع: رد: حسنـــاء القطار .. حلقات رومانسية متجددة   الإثنين يونيو 02, 2008 8:10 am

هههههههههههههههههههههههههههههه ماهى ضاقت بيهم الدنيا خلاص
يعنى يسافروا من القاهرة لأسكندريه عشان يتعشوا
يا قلبهم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
The President
رئيس الدولــة
رئيس الدولــة
avatar

عدد الرسائل : 1589
تاريخ التسجيل : 05/04/2007

مُساهمةموضوع: رد: حسنـــاء القطار .. حلقات رومانسية متجددة   الإثنين يونيو 02, 2008 1:59 pm


الحلقة الرابعة عشر

أما أنا عدت الى منزلى بعدما تركت ريم فى قمة الغضب واحتقار النفس .. وجلست أحدّث نفسى :
: أيوة طبعا .. ريم عندها حق انها تعرف مين نور .. و صورها بتعمل أيه مع خطيبها ..
: حط نفسك مكانها لو لقيت معاها صور شاب تانى ..
ثم نظرت الى صورتى فى المرآة :
- فين كانت شجاعتك لما سألتك عنها .. وليه كدبت كدة ..
: امتى بقى هتفوق من الماضى ده .. ولا هتعيش كدة طول عمرك ..
: انت فعلا بتحب ريم .. ولا خطبتها عشان تنسى الماضى ..

و هنا أخرجت خطاب نور و ألبوم صورها مرة أخرى .. لكن تلك المرة ليس لأتصفحه .. ولكنى بدأت فى احراق الصور صورة تلو الاخرى ... وداعا أيها الماضى ..

ذهبت نور الى العمل ..وهناك جاء مدير المطعم :
- دى نور .. زميلتكم الجديدة .. عاوزكم ترحبو بيها .. وتكونو أكتر من زمايل ..
جاءت أحدى الفتيات : أنا غادة اللى هعلمك كل حاجة .. واللى هناك دى ريهام .. واللى جمبها سها .. أما اللى هناك ده مروان .. وكلنا هنا عيلة واحدة ..

تعرفت نور على زملائها الجدد .. وكم شعرت بحبهم لها .. و بدأت العمل وكم كانت جميلة فى زى العمل خاصة مع شعرها الأسود الناعم .. و اكتسبت ثقة مدير المطعم حين وجد حسن معاملتها لزبائن المطعم الذين كانو يعشقون ابتسامتها الجميلة ..

تمر الايام ... وتتحول حياة نور الى حياة سعيدة مشرقة .. و أدركت هى الأخرى أنه لا فائدة من الماضى .. ووجهت نظرها الى المستقبل .. تريد أن تحقق طموحها كأى بنت فى سنها .. و أصبحت نور محل الاعجاب .. حتى غارت منها زميلاتها بعدما اكتسبت ثقة الجميع فى وقت قصير ..

كانت نور تذهب الى عملها .. وتعود وتحكى للعجوز وزوجته ما يحدث لها فى العمل وكم المعاكسات اللطيفة التى تتلقاها من زبائن المطعم .. وكم كانت سعادتهما لتغيير حياتها واشراقتها الجديدة ..

فى أحد الأيام جاءت غادة التى اصبحت صديقة نور المقربة فى العمل :
- انتى فاضية بعد الشغل يا نور ؟
نور : اه .. ليه ؟!
غادة : هتيجى معايا محطة القطر .. هنقابل واحدة قريبتى ..
نور : طيب .. خلاص مفيش مانع ..

ذهبت نور مع غادة .. و هناك وقفت هائمة .. وشرد ذهنها حتى سقطت دموعها ..
غادة : أيه يا بنتى فيه ايه .. انتى بتعيطى ولا ايه ؟!!
نور وهى تمسح دموعها :
- لا .. دى قصة طويلة .. و كل ما اجى محطة القطر افتكرها ..
غادة : قصة .. و معاها دموع .. ده أنا لازم أعرفها ..
نور : ربنا يستر بس من مفاجآت القطر اللى بخاف منها ..

لم تكمل نور جملتها .. حتى سمعت صوت هاتفها ..
صوت السيدة رجاء : أيوة يا نور .. اتأخرتى ليه ؟
نور : أنا بس رحت مشوار مع غادة ..
السيدة رجاء فى فرحة شديدة :
- طيب تعالى بسرعة .. عشان فيه اللى مستنيكى على نار .....
على الفور عادت نور الى البيت بعدما أخبرتها السيدة رجاء بأن هناك من ينتظرها .... و عندما دخلت البيت :
- مين اللى مستنانى ؟
السيدة رجاء فى فرحة شديدة :
- ادخلى ظبطى نفسك كدة , عشان فيه عريس قاعد جوة مع باباكى حسن فى الصالون ...
نور فى دهشة : عريس !!!
السيدة رجاء : اه .. ده قاعد من بدرى .. و شكله من عيلة محترمة و ابن ناس ... يلا ادخلى ظبطى نفسك ..
نور : اظبط نفسى أيه .. مش اما أعرف هو مين الأول ..

دخلت نور الى الصالون بعدما طرقت باب الغرفة ..
الحاج حسن فى ابتسامة :
- تعالى يا نور
رأت نور من ذهب ليتقدم لها .. انه أحد زبائن المطعم الدائمين .. و يدعى صلاح .. وقد لاحظت نور من قبل اهتمامه بها ..

الحاج حسن : الاستاذ صلاح جاى .. وطالب ايدك ..
صمتت نور قليلا ثم نظرت الى الحاج حسن :
- طيب ممكن تسيبنا لوحدنا شوية يا بابا ؟
الحاج حسن : حاضر يا نور ..
العريس : أنا بصراحة يا نور حبيتك من أول مرة شفتك فيها .. و كنتى باجى المطعم مخصوص عشانك ..
نور : بس ليه مقلتش ليا قبل ما تيجى تتقدم ؟!
العريس : أنا قلت أخليها مفاجأة ..
نور : بس احنا منعرفش عن بعض أى حاجة .. و الجواز مش حب من أول نظرة وخلاص ..
العريس : أنا بصراحة عرفت كل حاجة عنك من غادة صاحبتك و من الحاج حسن لما قعدت معاه .. و كبرتى فى نظرى .. أما لو عاوزة تعرفى عنى أى حاجة .. فأنا شغال محاسب .. وعندى شقة جاهزة .. و أهلى عايشين برة مصر ..

قاطعته نور :
- طبعا حضرتك انسان محترم .. و أى بنت تتمناك .. بس أنا مبفكرش فى الجواز دلوقتى ..
سكت قليلا :
- أنا هسيبك تفكرى على راحتك .. أنا عارف أنها مفاجأة منى .. و لو غيرتى رأيك أنا لسة عاوز اتجوزك ..

انصرف صلاح ... و بعدها دخلت السيدة رجاء الى نور
: هه قلتى ايه ؟
نور : قلت له أنى مبفكرش فى الجواز .. و قال انه هيسيبنى أفكر ..
السيدة رجاء : ليه بس يا نور .. ده شكله عريس محترم ..
نور : عارفة والله يا ماما .. و زملاتى كلهم بيشكروا فيه .. بس حاسة اننا مش مناسبين لبعض .. و الجواز قسمة ونصيب ..
السيدة رجاء : خلاص يا بنتى زى ماتحبى .. واللى فيه الخير يقدمه ربنا ..

أما أنا و ريم فبدأنا رحلة المعاناة .. و ليست المعاناة بمعناها الحقيقى .. و لكننى أقصد تجهيز عش الزوجية .. فلم يتبق سوى شهران على الزواج .. و مازالت تلزمنا اشياء كثيرة جعلتنا نسارع الوقت حتى يتم كل شئ فى الوقت المناسب .. فقد اتفقت أنا و ريم أننا سنعيش فى شقتى مع أمى .. و مع بعض التجديدات ستكون فى غاية الجمال ..

لم اتخيل أننى سأصبح مسئولا عن زوجة بعد شهرين .. و لكننى رضيت بالواقع وحاولت على قدر ما استطيع أن اجعل ريم سعيدة طوال فترة الخطوبة .. حتى جاءت ريم فى يوم :
- أنا مش عارفة أقولك أيه ؟
نظرت اليها فى دهشة :
- مش فاهم
ريم : انت هتتعب اليومين الجايين دول لوحدك ..
: ازاى ؟
ريم : أنا جالى شغل مفاجئ فى الاسكندرية لمدة تلات أيام .. وحاولت اعتذر معرفتش
نظرت اليها فى ابتسامة :
- و فيها أيه .. ؟ سافرى و اطمنى .. عاوزانى أسافر معاكى ؟
ريم : لا .. خليك أنت كفاية عليك مشاغلك .. و أنا هحاول أخلص فى أقصر وقت ممكن ..

أوصلت ريم الى محطة القطار المتجه الى الاسكندرية .. و ودعتها ثم عدت ..وواصلت مهامى مع تجهيز الشقة .. فاننى أريد أن أحقق لها مفاجأة حين تعود من الاسكندرية ..

وصلت ريم الى الاسكندرية .. و هناك استقبلها مديرها بالعمل .. ثم ذهبت لترتاح من عناء السفر .. و بعدها بدأت عملها .. فهى مهندسة معمارية .. و كانت مشاركة فى تصميم احدى المشروعات الكبرى .. وكان الجميع يشهد لها بالتفوق ...

كانت ريم تعمل فى سرعة .. تريد أن تنهى ما يطلب منها حتى تعود الى القاهرة فى أسرع وقت .. كى تعد نفسها هى الأخرى للزواج ...

أما أنا فمازلت أعمل جاهدا على تجهيز الشقة ..و أتابع من يعملون بها ..حتى ماجد جاء معى هناك ..
نظرت الى العمال :
- يلا يا رجالة ..
ماجد : انت مستعجل أوى ليه ؟! .. ده فاضل شهرين ..
: أنا عاوز أعمل مفاجأة لريم لما ترجع من الاسكندرية وأخلص جزء كبير ..
ماجد : هى هترجع امتى ؟
: يعنى .. يومين تلاتة كدة .. هى حاولت تعتذر بس معرفتش
ضحك ماجد : أخيرا هشوفك عريس ..


_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ar2mlaak
محـافظ مجنون
محـافظ مجنون
avatar

عدد الرسائل : 2515
تاريخ التسجيل : 09/04/2007

مُساهمةموضوع: رد: حسنـــاء القطار .. حلقات رومانسية متجددة   الإثنين يونيو 02, 2008 2:24 pm

ههههههههههههههههههه
مش عارفه ليه مش متفائله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عزوز لزوز
محـافظ مجنون
محـافظ مجنون
avatar

عدد الرسائل : 978
العمر : 29
تاريخ التسجيل : 25/05/2007

مُساهمةموضوع: رد: حسنـــاء القطار .. حلقات رومانسية متجددة   الإثنين يونيو 02, 2008 2:32 pm


شكلها حتقابل نور في الاسكندرية

الي بعدو
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Banbino
محـافظ مجنون
محـافظ مجنون
avatar

عدد الرسائل : 6055
العمر : 29
Localisation : الاسكندرية
تاريخ التسجيل : 11/02/2008

مُساهمةموضوع: رد: حسنـــاء القطار .. حلقات رومانسية متجددة   الإثنين يونيو 02, 2008 6:53 pm

أكيد يا مان هاتقابلها

كمل يا BOSS
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ahmedfawzy202.piczo.com/Pics?cr=3&linkvar=000044
حلوه اوي
محـافظ مجنون
محـافظ مجنون
avatar

عدد الرسائل : 5198
العمر : 32
تاريخ التسجيل : 04/04/2007

مُساهمةموضوع: رد: حسنـــاء القطار .. حلقات رومانسية متجددة   الإثنين يونيو 02, 2008 8:49 pm

اكيد حتعدي عالمطعم في فتره راحه

وهناك حتشوف نور


مممممممممم
ربنا يستر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
The President
رئيس الدولــة
رئيس الدولــة
avatar

عدد الرسائل : 1589
تاريخ التسجيل : 05/04/2007

مُساهمةموضوع: رد: حسنـــاء القطار .. حلقات رومانسية متجددة   الثلاثاء يونيو 03, 2008 4:25 pm


الحلقة الخامسة عشـر

نجحت ريم فى انهاء عملها على خير ما يرام ... و نتيجة لذلك قرر رئيسها بالعمل أن يقيم حفل غداء باحدى المطاعم الفخمة قبل عودتها الى القاهرة ... و قد ذهبت ريم مع باقى المهندسين لحضور ذلك الغداء .. و كم كانو فى قمة السعادة من انهاء ذلك الجزء من العمل الذى كلفت به ريم ..

مدير ريم : أظن يا ريم انتى أكتر واحدة فرحانة أن مهمتك انتهت .. و هترجعى القاهرة تانى ..
ريم : بصراحة اه .. ده زمان خطيبى محتاس لوحده ..
مهندسة أخرى : انتو هتتجوزا امتى ؟
ريم : بعد شهرين ان شاء الله ..
المهندسة : احنا طبعا معزومين ..
ريم : أكيد طبعا

كان الجميع فى قمة السعادة .. حتى تغيرت ملامح ريم فجأة حين رأت فتاة من بعيد ..
: معقول ... صاحبة الصور ..
ثم تعود وتحدث نفسها :
- لا .. أكيد واحدة شبهها ..

و ظلت ريم تكذب عينيها .. و أكملت الحديث مع من معها .. ولكن فضولها وشكوكها لم تنته .. و استأذنت منهم فجأة .. و ذهبت الى فتاة أخرى تعمل بالمطعم .. ثم أشارت الى نور

: هى مين اللى هناك دى ؟

ضحكت الفتاة : دى نور جميلة الجميلات .. و الكل هنا بيناديها كدة ..
ريم : نور .. أيوة نور ..

عادت ريم وجلست مرة أخرى .. و قد لاحظ الجميع تغير ملامحها ..
من معها : أيه يا ريم .. مالك اتغيرتى فجأة ؟
ريم : أنا بس حسيت بشوية تعب

بعدها استئذنت مرة أخرى .. و ذهبت الى نفس العاملة
- قوليلى .. هى نور مريضة بمرض خطير ؟
نظرت اليها الفتاة بغرابة :
- مريضة أيه .. فال الله ولا فالك
بعدها ذهبت الفتاة الى نور و أشارت الى ريم :
- على فكرة .. اللى هناك دى سألتنى عليكى أكتر من مرة ..

نظرت نور الى ريم .. و بالفعل وجدتها تحدق بها .. وتلاحقها بعينيها حتى اندهشت ..
نور : أنا معرفهاش .. و لا عمرى شفتها قبل كدة ..

حتى زادت دهشة نور حين وجدت ريم تقوم مرة اخرى .. و تتجه نحوها وتسألها دون مقدمات :
-
انتى تعرفى الدكتور حازم فؤاد ؟

كادت نور أن تسقط من الصدمة .. و لكنها تماسكت و ردت فى هدوء :
- مين الدكتور حازم فؤاد ؟

على الفور أخرجت ريم صورة من حقيبتها .. و كانت صورة حفل خطوبتها هى وحازم :
- ده اللى فى الصورة ..
نظرت نور الى الصورة وتحاول أن تتمالك نفسها :
- هو جوز حضرتك ؟
ريم : لأ .. احنا لسة مخطوبين .. انتى تعرفيه ؟

لم تستطع نور تلك المرة أن تقاوم دموعها .. فكم تمتلك من احساس عالى و رقة و سقطت دموعها .. و تركت ريم و خرجت مسرعة .. لا تدرى الى أين هى ذاهبة .. لا ترى سوى شريط الماضى يتكرر أمام عينيها .. حتى وقفت على صخرة أمام شاطئ البحر ودموع عينيها لاتتوقف ..

أما ريم فاستقلت القطار المتجه الى القاهرة .. و لم تكن حالتها أفضل من نور .. و ظلت تحدث نفسها :
- أكيد كان فيه حاجة بينهم ..
و تتذكر حازم و نظرته للصور .. و حين أخبرها أنها مريضة
: الكداب ... مريضة ..
و تسأل نفسها : هى ليه هربت من مواجهتى .. و أنا هثق بحازم ازاى بعد ماطلع كداب ؟

: فعلا سفرية الاسكندرية دى جت فى وقتها عشان أعرف كل حاجة ..
ثم تعود وتحدث نفسها :
- بس ممكن يكون حازم مظلوم فعلا .. واللى عندى دى شكوك
: طب أواجهه و لا لأ ؟

: خايفة لأضيع كل حاجة فى لحظة غضب .. و بعدين حازم شاب و كل الشباب بيبقى لهم ماضى وبينسوه أول مايتجوزا .. وطالما بيحيبنى دلوقتى خلاص ..

و ظلت ريم هكذا حتى وصل القطار الى القاهرة .. و هناك كان حازم فى استقبالها

عادت نور بعدما هدأت بعض الشئ الى المطعم مرة أخرى .. ولا يزال الحزن يبدو عليها .. حتى سألتها غادة :
- انتى كنتى فين .. و مين اللى كانت واقفة معاكى ؟

لم تجب نور .. و ظلت صامتة .. بعدها عادت الى البيت وحين وجدت السيدة رجاء ارتمت فى حضنها وظلت تبكى .. ثم مسحت دموعها .. و اخرجت هاتفها كى تحدث أحد الاشخاص ..
نور : صلاح .. أنا موافقة على الجواز ..

أما أنا فاندهشت من سكوت ريم على غير العادة طوال الطريق من محطة القطار الى بيتها .. و كلما أحاول أن أحدثها :
- الرحلة كانت عاملة أيه ؟
ريم : كويسة .. ثم تصمت
: و الشغل ؟
ريم : عادى .. ثم تصمت
أخبرتها فى فرحة :
- أنا عامل لكى مفاجأة ..
ردت : طيب ..

حتى سكت أنا الأخر .. و قلت لنفسى ربما حدثت بعض المشاكل بالعمل .. و ستخبرنى بها فى وقت لاحق .. و تركتها ببيتها تستريح وعدت انا الى بيتى ..

فى اليوم التالى أردت أن أجعل ريم ترى المفاجأة التى سعيت و اجتهدت كثيرا لأنجزها قبل أن تعود للقاهرة .. و اخذتها الى الشقة التى اصبحت جاهزة بشكل كبير ..

: غمضى عينيكى
ريم : ليه ؟
: غمضى بس
ريم : طيب ثم أغمضت عينيها
: فتحى عينيكى
ابتسمت ابتسامة مصطنعة : كويسة
نظرت اليها :
- ريم هو فى حاجة حصلت لكى فى الاسكندرية ؟
ريم : لا ... هيحصل ايه يعنى ؟
: أمال فى أيه ؟
ريم : مفيش حاجة .. أنا عاوزة أروّح البيت .. لأنى تعبانة شوية ..

كانت نور فى عملها حين فوجئت بـ غادة وبقية زملائها فى المطعم يقومون بالطبل على الصوانى ويغنون :
- ماتزوقينى يا ماما قوام يا ماما .. ده عريسى هايخدنى بالسلامة يا ماما ..

و ظلوا يغنون .. و كم كانت سعادتهم حين علموا بخبر زواج نور ...

غادة : انتو هتتجوزا امتى ؟
نور : صلاح مستعجل .. لو كان عليه عاوز بكرة قبل بعده .. بس أنا قلت له بعد شهر أو شهر ونص كدة ..
غادة : بالسرعة دى ؟!
نور : هو مستعجل لأننا اتفقنا اننا هنسافر بعد الجواز برة مصر ..
غادة : ربنا يوفقك وعقبالى يارب ..

تمر الايام ولم يتبق سوى شهر على زواجى أنا وريم .. و بدأت ريم تعود لطبيعتها مرة أخرى .. ولم أرد أن أعود و اسألها عما حدث فى الاسكندرية وسبب حزنها .. و فضلت أن اتركها سعيدة ..

حتى خرجنا ذات يوم أنا وريم و والدتى و والدتها نشترى بعض كماليات الشقة .. وبعدما اشترينا أشياء كثيرة ..و كنا بأحد المولات الكبرى .. توقفت ريم أمام أحد محلات الملابس :
- الله الفستان اللى هناك ده جميل اوى ..
نظرت اليها فى ابتسامة :
- خلاص طالما عجبك .. يلا ندخل نشتريه ..

حتى فوجئت بأمى تشير الى فستان مجاور له :
- الفستان اللى هناك ده زى اللى انت كنت اشتريته لـ نور


_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
حلوه اوي
محـافظ مجنون
محـافظ مجنون
avatar

عدد الرسائل : 5198
العمر : 32
تاريخ التسجيل : 04/04/2007

مُساهمةموضوع: رد: حسنـــاء القطار .. حلقات رومانسية متجددة   الثلاثاء يونيو 03, 2008 5:07 pm

ايوه .......... مهو ده الي كان ناقص
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ar2mlaak
محـافظ مجنون
محـافظ مجنون
avatar

عدد الرسائل : 2515
تاريخ التسجيل : 09/04/2007

مُساهمةموضوع: رد: حسنـــاء القطار .. حلقات رومانسية متجددة   الثلاثاء يونيو 03, 2008 5:17 pm

ماهى ماما
حتعمل ايه ولا حتقول ايه غير كده
يا طيبه يا ماما
بس بصراحه مش وقتك خااااااااااااااااااااااااااااالص
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عزوز لزوز
محـافظ مجنون
محـافظ مجنون
avatar

عدد الرسائل : 978
العمر : 29
تاريخ التسجيل : 25/05/2007

مُساهمةموضوع: رد: حسنـــاء القطار .. حلقات رومانسية متجددة   الثلاثاء يونيو 03, 2008 8:01 pm

ShockedShockedShockedShockedShockedShockedShockedShockedShockedShockedShockedShockedShockedShockedShockedShockedShockedShockedShockedShockedShockedShockedShockedShocked

الي بعدو يا ريس
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Banbino
محـافظ مجنون
محـافظ مجنون
avatar

عدد الرسائل : 6055
العمر : 29
Localisation : الاسكندرية
تاريخ التسجيل : 11/02/2008

مُساهمةموضوع: رد: حسنـــاء القطار .. حلقات رومانسية متجددة   الثلاثاء يونيو 03, 2008 9:07 pm

كدة كملت

ههههههههههههههههههههههههه

كمل يا BOSS
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ahmedfawzy202.piczo.com/Pics?cr=3&linkvar=000044
The President
رئيس الدولــة
رئيس الدولــة
avatar

عدد الرسائل : 1589
تاريخ التسجيل : 05/04/2007

مُساهمةموضوع: رد: حسنـــاء القطار .. حلقات رومانسية متجددة   الأربعاء يونيو 04, 2008 1:47 pm


الحلقة الأخيـــرة

فوجئت بأمى تشير الى فستان آخر :
- الفستان ده زى اللى انت كنت اشتريته لـ نور ...

هنا صعقت ريم .. و كانت صاعقتى أكبر منها ... بعدها نظرت الىّ ريم فى حدة :
- نور تانى ..

ثم ألقت ما تحمله من أشياء اشتريناها فى وجهى .. و أسرعت و معها والدتها .. و رغم محاولتى لأقناعها .. فأننى لم أنجح و عدت الى البيت أنا و أمى ...


عدنا الى البيت أنا و أمى وفى الطريق لم أنطق بكلمة واحدة ..

أمى : أنا آسفة يا حازم .. كنت مفكرة أنك قلت لها عن نور ..
: من غير أسف يا أمى .. اللى حصل حصل ..
أمى : طيب ما تقولها كل حاجة عن نور .. و أنها رجعت لأهلها .. و ان كان قصدك خير ..
نظرت اليها : بصراحة يا أمى .. نور مرجعتش لأهلها ..
أمى فى دهشة :
- مرجعتش .. أمال راحت فين ؟!!
نظرت الى الأرض فى حزن :
- ياريتنى كنت أعرف .. أنا طردتها من البيت بعد ماعرفت ان أختها ... شغالة رقاصة
وضعت يدى يدها على صدرها :
- رقاصة ... و كانت قاعدة معانا ..

: مانتى شفتى يا أمى .. نور كانت كويسة .. و أنا بصراحة حبتها .. و كنت ناوى اتجوزها .. بس هى سابت البيت .. و فضلت ندمان فترة طويلة ..
أمى : و ريم عرفت أنك كنت بتحب نور ؟
: مش عارف .. بس أنا عاوزك بكرة تروحى لها .. و تحكى لها كل حاجة بصراحة .. أنا غلطت من الأول انى مقلتش لها الصراحة .. و هى اللى تقرر .. و لها الحق فى أى قرار تاخده ..

بينما عادت ريم مع والدتها .. و دخلت غرفتها و أغلقت الغرفة و ظلت تبكى ..
والدتها و هى تطرق باب الغرفة
: افتحى يا ريم ..
ريم : سيبينى يا ماما .. مش عاوزة أكلم حد ..

وظلت ريم فى تلك الحالة السيئة .. و لم تنم من التفكير طوال الليل .. و تفكر :
- أنا فعلا كنت غلطانة لما قلت أنه شاب و له ماضى زى باقى الشباب ..
: أنا كان لازم أواجهه .. و أعرف مين نور .. ولازم كنت أعرف القصة كلها ..
: أكيد دى مكنتش علاقة حب عادية .. اللى فيها ألبوم صور .. و نور اللى سابتنى و جرت لما شافت صورة حازم .. و الفستان ..
وظلت ريم هكذا طوال الليل ...

أما بيت الحاج حسن فقد عمت الفرحة جوانبه .. حيث كان فرح نور و صلاح بعد يومين ..
الحاج حسن فى فرحة شديدة :
- ألف مبروك يا نور ..
نور : الله يبارك فيك يا بابا ..
الحاج حسن: بس أوعى تنسينا يا نور ..
نور :
أنساكم .. ده انتو أهلى .. أهلى اللى يشرفونى ..
السيدة رجاء : اه .. مش معنى انك هتسافرى مع صلاح انك تنسينا ..
نور : مقدرش أنساكم .. أنتو كل حاجة بالنسبة لى فى الدنيا دى ...

أما أمى فقد ذهبت الى ريم فى بيتها لتحدثها كما طلبت منها .. و بالفعل أخبرتها كل شئ عن نور .. و أن كل انسان يمر بتلك الفترة .. و سرعان ما تزول .. و بعدها عادت أمى و أخبرتنى بما حدث بينهما .. و أنها تركتها تفكر كما طلبت منها ..

بعد يومين ..
فوجئت بـ ريم تأتى الى عملى فنظرت اليها فى ابتسامة :
- ازيك يا ريم ..
ريم : أنا الحمد لله ..
ثم أكملت : حازم .. أنت خطبتنى عشان تنسى نور ؟
نظرت اليها : بس أنا نسيتها فعلا ..
ريم : سؤالى واضح .. أنت خطبتنى عشان تنسى نور ؟ .. أرجوك قوللى الصراحة ..

سكت قليلا : بصراحة .. فى البداية خطبتك عشان أنسى نور .. بس أنا حبيتك فعلا ..
ريم و قد تجمعت الدموع فى عينيها :
- بس أنا متأكدة أنك لسة بتحبها ..
أمسكت يدها : ريم .. نور ماضى و انتهى ..


بعدها همت ريم لتخلع الدبلة من أصبعها وقد سقطت بعض دموعها :
- انت لسة بتحبها .. و نور كمان بتحبك ..
انتفض قلبى : أيه ... انت تعرفى نور ..

ريم بعدما خلعت الدبلة :
- حازم .. أنا قابلت نور ... و عرفت أد أيه هى بتحبك .. و غلطت أنى مقلتش لك وقتها .. و قلت انك هتنساها .. و أنا كمان هنسى ..

لم اشعر بنفسى وقتها :
- قابلتى نور !!
ريم وهى تمسح دموعها :
- أيوة .. قابلتها ..
فى لهفة : قابلتيها فين ؟؟

لا أعلم ففى تلك اللحظة تذكرت كل ما مضى و نسيت أن ريم خطيبتى .. و بدت علىّ اللهفة والفرحة .. و للأسف أننى جرحت مشاعر ريم .. و لكننى أعلم كم هى مثقفة و متفهمة للموقف .. و بعدها تأسفت لها .. و شكرتها على تلك الفترة الجميلة التى قضيناها سويا .. و قد أخبرتنى بعنوان المطعم الذى تعمل به نور فى الاسكندرية ..

هنا لم انتظر دقيقة .. و أسرعت و ارتديت البدلة التى اشتريتها لفرحى .. و اتجهت الى محطة القطار .. و كانت الساعة السادسة مساء وقتها .. و بالفعل كان موعد القطار ..

سافرت الى الاسكندرية .. و فى الطريق أفكر فى طريقة الاعتذار لها .. و كيف ستستقبلنى مرة أخرى .. و لا تسمع أذنى سوى موسيقى السراب و الحب .. و كل لحظة أنظر الى ساعتى .. أريد أن يصل القطار فى لحظة ..

وصل القطار الى الاسكندرية .. و قد دخل الليل .. و خرجت من محطة القطار و اشتريت اكليلا من الورد .. ثم أوقفت سيارة أجرة .. و اتجهت الى المطعم الذى وصفته لى ريم ... و هناك وقفت أمام المطعم .. أعد نفسى .. و أجمع شجاعتى فاننى لن اتركها بعد اليوم ..

بعدها دخلت المطعم .. وسألت أحد العاملين هناك :
- هى فين نور ؟
أجابنى : نور مش موجودة .. عشان ..
قاطعته فى لهفة :
- أمال هى فين ..

أعطانى عنوان البيت الذى تسكن به نور مع العجوز و زوجته .. و أسرعت الى البيت .. و معى الورود .. و وصلت الى هناك فوجدت أضواء .. و تبدو و كأن هناك زفافا ...

اقتربت أكثر و أكثر .. نعم انه زفاف .. و هنا رأيت نور مرة أخرى بعد مرور زمن طويل .. و لكنها كانت العروسة .. و تجلس بجوار عريسها .. و تبدو عليها السعادة ..

أصابتنى الصدمة .. و كادت دموعى أن تسقط .. فشاهدتهما من بعيد .. ثم انسحبت دون أن ترانى ..

كم كانت نور جميلة فى فستان عرسها .. أما أنا فاصابتنى خيبة الأمل .. ففى يوم واحد فقدت ريم التى كانت تحبنى .. و نور التى كنت أحبها .. و مشيت و شرد ذهنى .. و لا أدرى بشئ من حولى .. حتى فوجئت بسيارة يقوده شاب فى سرعة جنونية تقترب منى .. و تقترب .. و تقترب .. بعدها لم أشعر بشئ
و فقدت وعيى ...

بعد لحظات .. شعرت بـ يد تطرق على كتفى .. فافتحت عينى .. فوجدت نور أمامى :
- نور ..
فوجئت بها : نور مين ؟

زاد الطرق على كتفى .. فرفعت رأسى .. فوجدت رجلا طويل القامة ذو صوت غليظ :
- تذاكر يا محترم .. بقالى ساعة بقول تذاكر ..
نظرت اليه فى دهشة :
- تذاكر أيه ؟!!
ثم نظرت حولى : أنا فين ؟

وجدت نفسى فى قطار .. و جسمى سليم و لا يوجد أى أثر لحادثة سيارة .. بعدها نظرت اليها :
- نور ..
فوجئت بها مرة أخرى
: نور مين .....
ثم أكملت : ياه .. أنا عمرى ما شفت حد يفضل سرحان كل الوقت ده .. كل ده عشان مقلتش لك سبب دموعى أيه ...

و أنا لا أنطق و التفت حولى ..

أدركت الأن أننى حين كنت متأخر على القطار .. و جلست و سألتها عن سبب بكائها .. و لم تجبنى و أصابنى الحرج .. و جلست أتأمل جمالها .. بعدها أخذنى خيالى بعيد .. و بعيدا .. وبعيدا ....

ثم نظرت الىّ الفتاة فى ايتسامة :
- يا استاذ .. أنا كنت بعيط عشان ...
هنا أسرعت و وضعت يدى على فمها :
- أرجوكى ... أنا مش عاوز أعرف انتى كنتى بتعيطى ليه ... بقولك أيه .. أنا اسمى حازم فؤاد ... طبيب بشرى ... و بقالى أربع ساعات بحلم فيكى .. و معنديش استعداد تضيعى منى تانى ... و هتجوزك يعنى هتجوزك ...

اندهش كل من بالقطار .. و اعتقدوا أننى أصبت بالجنون .. وكادوا يضربوننى .. لولا اشارة الحسناء .. و هزت رأسها بالموافقة .. ثم رفعت يدى عن فمها ..

ضحكت : هتتجوزنى من غير مانعرف عن بعض حاجة ..
نظرت اليها : فى طريقنا للمأذون .. هقولك على كل حاجة ..

ضحكت و ابتسمت ابتسامة جميلة .. و بالفعل وافقت .. و نزلت معى فى محطتى التى كنت اقصدها بالفعل ...

نظرت اليها : أما قوليلى يا نور ..
ردت فى غضب : يا استاذ قلت لك ألف مرة ... أنا مش نور .. أنا اسمى ايمان .... ايمااااان ... خريجة جامعة امريكية ..

: طيب ... هو انتى ملكيش أخت رقاصة ...
نظرت الىّ فى حدة :
- احنا هنغلط من أولها ولا أيه ...
ضحكت : أنا بهزر ... طيب بتعرفى ترقصى سلو على موسيقى السراب والحب ...
ردت فى ابتسامة :
- لا مبعرفش .. و أيه موسيقى السراب والحب دى ..

: و لا تعرفى تبوسى لو الشاى وقع منك ...
ضحكت : برضه مبعرفش ...

ابتسمت ابتسامة عريضة :
- اطمنى ... أنا هعلمك كل حاجة .. أصل أنا بقى بقيت استاذ .. أنا تعلمت كل حاجة و أنا قاعد قدامك .. أصل أنا كنت بحلم انى حبيت واحدة .. مش هقول انها شبهك كدة ... و كانت أختها شغالة رقاصة ... و بعد ما عرفت ان أختها بتشتغل رقاصة ...........

وظللت أحكى .. و أحكى .. و أحكى .. حتى فوجئت بها تمسك رأسها .. و تصرخ فى صوت دوى فى أرجاء المحطة :
- كفاااااااية

رديت وانا اضحك : ههههههههههههههه .. هو أنا لسة حكيت حاجة


النهـــــاية

اتمنى ان تكون هذه الحلقات قد نالت اعجاب كل الاعضاء
وتحياتى لكم على مروركم الكريم ومتابعتكم الاكثر من رائعة
مع تحيات ( رئيس دولة عيال مجنونة )

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عزوز لزوز
محـافظ مجنون
محـافظ مجنون
avatar

عدد الرسائل : 978
العمر : 29
تاريخ التسجيل : 25/05/2007

مُساهمةموضوع: رد: حسنـــاء القطار .. حلقات رومانسية متجددة   الأربعاء يونيو 04, 2008 2:54 pm




كل دا وطلع حلم في النهاية يا ريت الاحلام تبقى كدة

وطبعا عجبتني اووووي القصة بس مكنتش متخيل النهاية

شكرا على ريس على القصة ومستنين الجديد من اعمالك الدرامية

على قناة عيال مجنونة

هذا المسلسل برعاية


سفن اب المشروب الرسمي لعيال مجنونة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
حلوه اوي
محـافظ مجنون
محـافظ مجنون
avatar

عدد الرسائل : 5198
العمر : 32
تاريخ التسجيل : 04/04/2007

مُساهمةموضوع: رد: حسنـــاء القطار .. حلقات رومانسية متجددة   الأربعاء يونيو 04, 2008 6:54 pm

هايل هايل هايل


وجون وجون وجون
لا بجد تحفه جدااااااااااااااااااااااااااااااا
اتصدمت فالاخر بس احلي نهايه
لا دي مش نهايه
دي بدايه
حازم.....ايمان

ربنا يسعد كل اتنين بيحبوا بعض
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Banbino
محـافظ مجنون
محـافظ مجنون
avatar

عدد الرسائل : 6055
العمر : 29
Localisation : الاسكندرية
تاريخ التسجيل : 11/02/2008

مُساهمةموضوع: رد: حسنـــاء القطار .. حلقات رومانسية متجددة   الأربعاء يونيو 04, 2008 8:25 pm

هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

حلم ؟؟؟؟
هى دى الاحلام


دانت خلتنى اعيط والله
تمام يا BOSS

تقبل مرورى وشكرى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ahmedfawzy202.piczo.com/Pics?cr=3&linkvar=000044
ar2mlaak
محـافظ مجنون
محـافظ مجنون
avatar

عدد الرسائل : 2515
تاريخ التسجيل : 09/04/2007

مُساهمةموضوع: رد: حسنـــاء القطار .. حلقات رومانسية متجددة   الأربعاء يونيو 04, 2008 8:50 pm

,الله والله والله يا ريس
انا قلت ان ده حلم وكنت متوقعه كده
هههههههههههههههههههههههههههههههههههه
بس هى بصراحه جامده
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
همسة محمد
محـافظ مجنون
محـافظ مجنون
avatar

عدد الرسائل : 6423
العمر : 26
تاريخ التسجيل : 26/12/2007

مُساهمةموضوع: رد: حسنـــاء القطار .. حلقات رومانسية متجددة   الإثنين يونيو 09, 2008 9:37 am

بجوار عريسها .. و تبدو عليها السعادة ..

أصابتنى الصدمة .. و كادت دموعى أن تسقط .. فشاهدتهما من بعيد .. ثم انسحبت دون أن ترانى


--------------


ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
ههههههههههههههههههههههههههههههه
هههههههههه

ياااااااااااخبر والله والله انا عيط فعلا وقلت انها

اتجوزت وخلاص الامل ضاع بجد

الله عليك هههههه بجد صدقت هههههههههه ههههههه بموت فى النهايات الغير متوقعة

كل كل كل دة حلم واية اول مقلها نتجوز من غير

متعرفو يعنى وافقت علطول هههههههههههههه

هههههه بجد استمتعت بيها جدا القصة دى يا بيرتنى

ولك كل احترامى
h.m
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
حسنـــاء القطار .. حلقات رومانسية متجددة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 3 من اصل 3انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
دولـــــــة عيـــــال مجنونـــــــة :: -(( الصحافة المدرسية للناس المهلبيــة ))- :: قصص ومسلسلات يوميــة-
انتقل الى: